Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

بعد انقطاع التيار الكهربائي في القصيم تخصصي بريدة يعلن حالة الكود قرين كإجراء احترازي

إدارة الإخبار

أعلن مستشفى الملك فهد التخصصي ببريده مساء الأربعاء الموافق 20/7/1429هـ عند الساعة 4:30 مساءً حالة الطوارئ القصوى والاستنفار الكامل (( كود قرين )) كإجراء احترازي , وذلك بسبب الانقطاع المفاجئ والمتكرر للتيار الكهربائي على منطقة القصيم ورغم عمل المولدات الاحتياطية للمستشفى بشكل آلي في مثل هذه الحالات إلا أن تكرار الانقطاع الكهربائي من المصدر وعودته بين فترات زمنية قصيرة أدت إلي زيادة في التيار الكهربائي مما تسبب في حدوث أعطال ومشاكل لبعض الأجهزة الفنية والطبية داخل المستشفى .

وبالتواصل مع الجهات ذات العلاقة عبر الخط الساخن مع إدارة الطوارئ في المديرية العامة للشئون الصحية بالقصيم تم التنسيق الكامل لتنفيذ الإجراءات الاحترازية حيث تمت الاستجابة للنداء ولله الحمد بنجاح و سرعة فائقة من قبل الطواقم الطبية والإدارية وكان على رأس المتواجدين سعادة مدير مستشفى الملك فهد التخصصي الدكتور / يوسف بن صالح المنصور و المدير الطبي الدكتور/ ميار ملفي والمساعد الفني الدكتور / عبد الله نصري ورئيسة التمريض / شاهينة فردوس وذلك للوقوف على تنفيذ خطة الطوارئ المعدة لمثل هذه الحالة حيث تم على الفور إنشاء غرفة عمليات إدارية مصغرة يرأسها الأستاذ / خالد السليم رئيس الفترة المسائية في قسم شئون المرضى وكلاً من الأستاذ عاصم الرقيعي والأستاذ ماجد الرشودي من قسمي شئون المرضى ومنسق إدارة العلاقات العامة والإعلام الأستاذ / ياسر الصبيحي وسكرتارية مكتب المدير الأستاذ / ماجد الوابلي والأستاذ / بدر الحربي .

من جهته قام سعادة مدير المستشفى بعمل جولة ميدانية شاملة لأقسام التنويم وذلك للاطمئنان على أحوال المرضى المنومين والوقوف على سير العمل بشكله الطبيعي , حيث تواجد سعادته في أقسام العناية المركزة وأقسام الجراحة والباطنية وقسم الغسيل الكلوي وقسم العمليات وقسم الأشعة . كم وجه سعادته برفع جميع الملاحظات إن وجدت لعلاجها بشكلً سريع .

إدارة المستشفى أعلنت الانتهاء من حالة الاستنفار القصوى في تمام الساعة الرابعة وثلاثة وخمسون دقيقة بعد أن تم الاطمئنان على سلامة جميع المرضى المنومين , كما توجهت بالشكر والتقدير لجميع العاملين في المستشفى على حرصهم وتواجدهم في الوقت المناسب وتنفيذ الخطة المعدة لمثل هذه الحالات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *