Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

تعتبر الحالة الثالثة في اقل من سنة انجاز طبي بتخصصي بريدة يعيد الأمل لمصاب بالشلل

تعتبر الحالة الثالثة في اقل من سنة
انجاز طبي بتخصصي بريدة يعيد الأمل لمصاب بالشلل

الإعلام الصحي / ياسر الصبيحي

بفضل من الله تعالى ثم بالجهود الجبارة تمكن فريق طبي متخصص في جراحة المخ والأعصاب بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة من وضع حد لمعاناة احد المقيمين من الجنسية الباكستانية يبلغ من العمر 21 عاماً محولاً من مستشفى بريدة المركزي بعد أن قدمت له الإسعافات الأولية , حيث تعرض لحادث مروري مروع قبل أشهر نتج عنة كسر متفتت بالفقرة القطنية الثالثة والرابعة مما أدى إلى أصابته بشلل كامل بالإطراف السفلية مع ألم شديد بمنتصف الظهر , تطلب تدخل جراحي عاجل ودقيق حيث أجريت له عملية جراحية معقدة لتثبيت العمود الفقري ورد الانزلاق وخياطة غطاء الأعصاب الذي كان متمزقاً على مستوى الفقرة القطنية الثالثة والرابعة , وقد تكللت العملية بالنجاح التام ولله الحمد .
حالة المصاب بدأت بعد ذلك بالتحسن التدريجي من اليوم الثاني للعملية , كما تم عمل إعادة تأهيله عن طريق جلسات علاج طبيعي مكثفة ومستمرة , مما مكن المصاب ولله الحمد من السير على قدميه مره أخرى ومزاولة حياته الطبيعية بشكل تام .
من جهته عبر سعادة مدير مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة الدكتور / يوسف بن صالح المنصور عن بالغ شكره وتقديره للجهاز الطبي والفني المعالج لحالت المريض مقدراً الجهود الكبيرة التي قاموا بها قبل وبعد أجرى العملية , مشيراً في سياق حديثة إلى المتابعة المستمرة والتشجيع الدائم من قبل سعادة مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة القصيم الدكتور صلاح الخراز والذي يتابع شخصياً كل ما من شأنه خدمة المريض بالمستشفى

الجدير بالذكر يعتبر قسم جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى من الأقسام المتميزة جداً حيث أجريت عمليات معقدة جداً لنفس الحالة, كما تعتبر هذه الحالة الثالثة في اقل من سنة .
نجاح العملية بعد توفيق الله انعكس على وجه المريض وذويه الذي حمد الله سبحانه وتعالى كثيراً وقدموا شكرهم الجزيل لإدارة المستشفى والطاقم الطبي .

وإدارة العلاقات العامة والإعلام بالمستشفى كعادتها ممثلة بالأستاذ محمد التويجري أسهمت في تسهيل مهمة المريض والتواصل مع ذويه والاحتفاء مع المريض بنجاح العملية .

قام بهذي العملية
الدكتور عبدالله صويري
استشاري مخ واعصاب

مرفق صور :

قبل العملية

بعد العملية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *