Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية يبدأ زيارات التقييم النهائي لاعتماد مستشفيات منطقة القصيم

( إدارة الموقع )

تبدأ فرق المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية الأسبوع القادم جولاتها على مستشفيات القصيم لتقييم المستشفيات بحسب المعايير المقررة من المجلس المركزي لاعتماد المنشآت الصحية ومدى التزام المنشأة بذلك حيث تشمل الزيارة مستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة لمد ثلاثة أيام اعتبارا من يوم الأحد 21/3/1431هـ ومستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من يوم الاثنين الموافق 22/3/1431هـ . وأكد المشرف العام على إدارة ضمان الجودة في المنطقة أمين عام مجلس الجودة لاعتماد المنشئات الصحية بمنطقة القصيم أ. مطلق بن عبدا لله المطلق أن الفريق سيقوم خلال جولته على المستشفى بتقييم جميع إداراته الفنية والإدارية والخدمات المساندة من خلال مراجعة الوثائق وسياسات و إجراءات العمل وملفات المرضى وعقد مقابلات مع قيادات المستشفى الإدارية والطبية ومن خلال الجولات داخل أقسام المستشفى ومقابلات عشوائية للموظفين والمرضى وغيرهم . وبين المطلق أنه بعد الانتهاء من مرحلة التقييم سيتم اعتماد المستشفى في حالة اجتيازه الاختبار وتحقيق الدرجات المطلوبة للاعتماد .
كما نوه الأستاذ المطلق أنه سبق القيام ببرنامج إعداد مكثف للاعتماد لكلا المستشفيين خلال الستة أشهر الماضية وبمتابعة ودعم مباشر من سعادة مدير عام الشئون الصحية د. صلاح بن محمد الخراز وبإشراف مدير مستشفى الملك فهد التخصصي د. يوسف المنصور ومدير القطاع الصحي والمشرف العام على مستشفى الملك سعود أ. صالح الصيخان وبمشاركة من أخصائيي الجودة بإدارة ضمان الجودة بالمديرية . كما انه سبق وأن نظمت زيارات استشارية من قبل مقيمين معتمدين من المجلس المركزي لاعتماد المنشئات الصحية لكلا المستشفيين لمعرفة مدى استعداد المستشفى للاعتماد وإبداء التوجيهات اللازمة نحو التحسين والتطوير المطلوب .
منوها بالجهود التي بذلت من قبل إدارات الجودة و رؤساء الأقسام في المستشفيين نحو الاستعداد الأمثل للاعتماد .
مؤكدا على أن الهدف الرئيسي لبرنامج الاعتماد هو الرقي بالخدمات الصحية من خلال تقديم خدمات صحية ذات مستوى جودة عال والسعي إلى رضا المريض ومقدم الخدمة معا والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة وذلك حسب توجيهات معالي وزير الصحة د. عبدا لله الربيعة وولاة الأمر حفظهم الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *