Search
Close this search box.
Search
Close this search box.

وزير الصحة يُمنح شهادةالبروفيسورية الفخريةمن جامعة استانا الطبية

منحت جامعة استانا الطبية بجمهورية كازاخستان بناء على توصية للمجلس العلمي الاعلى بها معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة شهادة البروفيسورية الفخرية تقديرا من الجامعة لمعاليه لنبوغة وتميزة في مجال فصل التوائم ولما يقوم به من أعمال جليلة وعلمية في مجال تقدم مهنة الطب وذلك وسط احتفال شرفي كبير حضرة جمع نوعي من كبار المسئولين في جمهورية كازاخستان يتقدمهم نظيره وزير الصحة الكازاخستاني ج. دوسكالييف والمهتمين بالشأن الصحي وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة وكلية طب جامعة استانا.. كما حضر حفل تقليد الوزير الربيعة سفير خادم الحرمين الشريفين بكازاخستان الأستاذ/ هشام بن عبدالوهاب زرعة.. وفي ذات السياق قدم معالي وزير الصحة محاضرة عن تجربة مملكة الإنسانية الرائدة في مجال فصل التوائم السيامين في جامعه أستانا الطبيه حيث حققت مملكة الإنسانية انجازات كبيرة في مجال فصل التوائم السيامية والتي بدأت في عام 1990م وبلغت حتى الآن 27 عملية فصل ناجحة وقدمت العديد من الرواد في مجال فصل التوائم السيامية.

من ناحية أخرى ، التقي الدكتور الربيعة خلال زيارته بوزير صحة جمهورية كازاخستان ووزير العمل والرفاه الاجتماعي غ. أبدياكالكوفا، والنائب الأول لوزير الصناعة والتجارة أ. راو. بالإضافة إلى ذلك قام معالية بزيارة إلى كل من المركز الوطني الطبي- العلمي لجمهورية كازاخستان، والشركة الوطنية الطبية القابضة، وكذلك مركز جراحة القلب في مدينة أستانا الذي شيد بمنحة من المملكة . كما قام معالية ببحث إمكانية التعاون المتبادل في مجال الاستعانة بالكوادر الصحية من الاطباء والتمريض للعمل في المملكة وتقديم الاستشارات والبحوث الصحية الرامية إلى توسيع سبل التعاون بين البلدين . كما تمت مناقشة التعاون في مجال التعليم والتدريب للممارسين الصحيين السعوديين في المؤسسات التعليمية الطبية في جمهورية كازاخستان ، إضافة إلى مناقشة آفاق توسيع التعاون في مجال الأدوية والمستحضرات الصيدلانية.
الجدير بالذكر أن معالي وزير الصحة يقوم بزيارة رسمية على رأس وفد يضم كلا من وكيل الوزارة للشئون التنفيذية د.منصور الحواسي ومدير عام العلاقات الدولية د.طه مليباري ومستشار الوزير المشرف على التجهيزات والتموين الطبي الصيدلي / صلاح المزروع وسكرتير معالي الوزير الأستاذ/ فهد العتيبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *